3398

اليهودية: أول الأديان الإبراهيمية. العقيدة، التاريخ وأشهر الأعياد

تعتبر اليهودية أقدم الأديان الإبراهيمية ومن أقدم الديانات التوحيدية في العالم وتعود آثارها إلى 3000 عام. ارتبطت اليهودية بالشعب اليهودي حيث أن الديانة غير تبشيرية أي أنها غير مفتوحة للأشخاص من الأصول غير اليهودية، ويبلغ تعداد أتباع الديانة اليهودية اليوم حوالي 14.5-17.4 مليون نسمة.

العقيدة اليهودية

تتركز العقيدة اليهودية حول فكرة التوحيد؛ حيث يؤمن اليهود بإله واحد أزلي، خلق الكون كله، قادر تمام القدرة ورحيم تمام الرحمة. هذا الإله هو وحده جدير بالعبادة من دون الاستعانة بوسيط. كما يؤمن اليهود أيضا بخصوصية الشعب اليهودي حيث أنه شعب الله حيث عاهد الله إبراهيم بأن يجعل أبناؤه أمة عظيمة وأن يملكهم أرض كنعان "أرض الميعاد" ويقوم اليهود بختان ذكورهم إيفاءاً بهذا العهد. ويؤمن اليهود أيضا بالافتداء والخلاص والحياة الأخرى، لكنها ترى أن خلاص الإنسان لا يكون بعقيدته إنما بالعمل الصالح. ويتفق اليهود على فكرة الماشيح وهو المنقذ والمخلص الذي يأتي في آخر الزمان وينصر اليهود على أعدائهم.

الكتب المقدسة

كل الشرائع والعقيدة اليهودية يتم استقائها من الكتب الدينية التي تنقسم إلى قسمين:

الشرائع المكتوبة: وتعرف بالتناخ وتحتوي على التوراة والنفيئيم والكتوفيم:

تشكل التوراة أقدم النصوص الدينية اليهودية وتعرف بأسفار موسى الخمسة وقام موسى بتدوينها في آخر حياته وتغطي تاريخ الأرض بداية من خلق الكون إلى خلق البشر وقصص الأنبياء السابقين وتاريخ بني اسرائيل ودخولهم لمصر وبروز نجم موسى وخروجه مع قومه من مصر إلى سيناء ومن ثم وفاة موسى ودخول اليهود إلى أرض الميعاد

ويغطي النيفئيم سلسلة من أنبياء اليهود وممالكهم في أرض كنعان ويتكون من 19 كتابا تغطي تاريخ اليهود ونزاعهم مع الممالك المحيطة بدولتهم في أرض كنعان إلى خراب أورشلم. أما الكتوفيم فهو كتاب متأخر يشمل 11 كتابا من المخطوطات والأشعار وقصص الأنبياء المتأخرين

الشرائع الشفوية: وتعرف بالتلمود ويحتوي تدوين لنقاشات الحاخامات حول الشريعة اليهودية والأخلاق والأعراف اليهودية، كما يتضمن أيضاً الكثير من التدوين للتاريخ اليهودي. ويتكون من الميشناه والجمارا والمينشاه.

الشعب اليهودي

يعيش 41% من اليهود اليوم في الولايات المتحدة الأمريكية ويعيش حوالي 40.5% آخرون في دولة إسرائيل والباقي يتوزع على مختلف دول العالم. وعلى رغم من قلة الشعب اليهودي على مرة التاريخ إلا أن أبناؤه قد قدموا مساهمات قيمة في تطور العلوم والفلسفة حيث يذكر منهم المؤرخ الروماني اليهودي يوسيفوس فلافيوس المتوفي عام 100م، وموسى بن ميمون الفيلسوف وعالم الدين اليهودي والطبيب الشهير الذي توفي عام 1204م، وباروخ سبينوزا الفسلسوف الهولندي الذي عاش في القرن السابع عشر، ومن مواليد القرن التاسع عشر كان لليهود وللمنتسبين لأصول يهودية دور كبير في العلم والثقافة والأدب والفلسفة فنجد ألبرت أنشتاين وكارل ماركس وفرانز كافكا وسيجسيموند فرويد.

الأعياد اليهودية

عيد الفصح اليهودي (بيساح)

أحد أهم الأعياد اليهودية ويحتفل به لمدة سبعة أيام إحياء لذكرى خروج اليهود من مصر الى فلسطين. ويعتبر العيد القومي لليهود وعيداً لنشأة الشعب اليهودي.

وصل اليهود إلى مصر في زمان النبي يوسف وعاش واخوته وذريتهم فيها، وتبدلت الأحوال بعد حين وصار اليهود مستعبدين في مصر حتى أتى النبي موسى ليقودهم للخروج إلى أرض الميعاد في ليلة 14 من شهر أبيب في التقويم اليهودي بعد 430 سنة قضوها في مصر.

أهم تقاليد العيد هو عشاء العيد حيث تجتمع الأسر لتلاوة بعض المقاطع من التوراة وتناول خمر العنب، مهم جدا في هذا اليوم الامتناع عن تناول الخبز وكل منتجات العجين المتخمر، في رمزية للعجلة التي تحرك بها بنو اسرائيل في هروبهم من مصر؛ حيث لم يسعفهم الوقت لانتظار العجين ليتخمر.


عيد الأسابيع (شافوعوت)

و يصادف اليوم السادس من شهر سيفان على التقويم العبري ويأتي بعد سبعة أسابيع من عيد الفصح. ويحتفل في هذا العيد بباكورة الفاكهة وكانت تقدم يوم العيد لهيكل سليمان، وبعد خراب الهيكل صارت تقدم في الكنائس المحلية.

المناسبات الخاصة بهذا العيد هي بداية تعليم الأطفال للعبرية في يوم هذا العيد حيث أن التوراة نزلت في عيد الأسابيع. كما يذكر أيضا أن النبي داود ولد ومات في عيد الأسابيع فيقوم اليهود بتلاوة المزامير وزيارة جبل صهيون حيث يعتقد بأن داود قد دفن هنالك.


عيد المظلة (سوكوت)

ويستمر لثمانية أيام بداية من 15 من شهر تشري العبري وهو من الأعياد الكبيرة إذ لا يساويه إلا عيد الفصح والأسابيع. العيد هو ذكرى لمظلات السعف التي أوت بني إسرائيل في هجرتهم من مصر ويعتبر من التقليدي أن تقيم كل أسرة مظلة أو خيمة من السعف قرب بيتها أو في الشرفات.


يوم الغفران (يوم كيبور)

وهو مناسبة دينية كبيرة لليهود حيث يمثل اليوم الذي نزل فيه النبي موسى من الطور ليخبر اليهود بأن الله قد غفر لهم جرمهم بعبادة العجل الذهبي. ويقضي اليهود هذا اليوم صائمين ويمتنعون فيه على ما يمتنعون فيه كل سبت.

يقع العيد في اليوم العاشر للشهر الأول (تشريه) في التقويم اليهودي، ويبدأ الصوم فيه من قبيل مغرب شمس يوم التاسع من تشريه حتى بعد غروب شمس العاشر من تشريه. ويقضي الناس اليوم في تعبد وصلاة وطلب للمغفرة.


عيد الفور (البوريم)

ويصادف الثالث عير من آذار بالتقويم العبري. ويحتفل في ه بذكرى خلاص اليهود في فارس من مجزرة دبرها لهم هامان وزير الإمبراطور الفارسي خشايارشا الأول، حيث قامت أستر زوجة الامبراطور وابن عمها موردخاي من أن ينقذوا اليهود من هذه المكيدة. طقوس الاحتفال هي قراءة سفر استر وصيام اليوم.


رأس السنة العبرية (روش هاشناه)

وهو أول أيام السنة الجديدة وأيضا أول أيام التوبة العشرة التي تنتهي بيوم الغفران. ويعزف فيه على الشوفار وهو بوق مصنوع من قرن الكبش.


عيد الأنوار (حانوكا)

وهو عيد يحتفل به لمدة ثمانية أيام من الخامس و العشرين من شهر كسليف والذي يوافق نوفمير أو ديسمبر. ويعتبر العيد فترة سعيدة يمنع فيها الحزن والحداد وتقوم فيه الأسر بإضائة شمعدان ثماني لفترة العيد، حيث تبدأ بشمعة واحدة وتزيد بالتدريج مع كل يوم.

يرجع أصل العيد إلى ذكرى تدشين الهيكل الثاني وأن اليهود لم يتحصلوا على الزيت الكافي لإضائة الشمعدان المقدس، فحدثت معجزة واستمر الشمعدان مشتعلاً ثمانية أيام بالزيت القليل حتى تمكنوا من تحضير الزيت الجديد.